منتدى الاحلام


اسلامي - اجتماعي - ثقافي - رياضي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اشترك فى منتدى الأحلام واكسب الحسنات باذن الله
نرحب بالضيوف الكرام ونتمنى من الله عز وجل ان يتقدم المنتدى الى الامام لما فيه خير للاسلام والمسلمين
مطلوب مشرفين لجميع أقسام المنتدى
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم {اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بسم الله الرحمن الرحيم {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ*اللَّهُ الصَّمَدُ*لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ} بسم الله الرحمن الرحيم {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِن شَرِّ مَا خَلَقَ *وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ
بسم الله الرحمن الرحيم {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ *مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ} (ثلاث مرات
أصبحنا وأصبح الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، ربِّ أسألك خير ما في هذا اليوم وخير ما بعده وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها ربِّ أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر، ربَّ أعوذ بك من عذابٍ في النار وعذاب في القبر
"اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خَلَقتني وأنا عَبْدُك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت وأعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك على وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
اللهم إني أصبحت أشهدك وأشهد حملة عرشك، وملائكتك وجميع خلقك، أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك ، وأن محمداً عبدك ورسولك" (أربع مرات
اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكر
اللهم عافني في بَدَني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري، لا إله إلا أنت. اللهم إني أعوذ بك من الكفر، والفقر، اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر لا إله إلا أنت" (ثلاث مرات
"حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم" (سبع مرات
اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يديَّ ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي
اللهم عَالِمَ الغيب والشَّهادة، فاطر السموات والأرض، رب كل شيء ومليكه، أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن اقترف على نفسي سوءًا أو أجُره إلى مسلم
"بسم الله الذي لا يضرُّ مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم" (ثلاث مرات)
رضيت بالله رباً، وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً" (ثلاث مرات)
"يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كُله ولا تَكِلْني إلى نفيس طرفة عين"
أصبحنا وأصبح الملك لله رب العالمين، اللهم إني أسألك خير هذه اليوم: فتحه، ونصره، ونوره، وبركته، وهداه، وأعوذ بك من شر ما فيه وشر ما بعده"
"أصبحنا على فطرة الإسلام وكلمة الإخلاص، ودين نبيَّنا محمد صلى الله عليه وسلم وملَّة أبينا إبراهيم حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين"
"سبحان الله وبحمده" (مائة مرة)
"لا إله إلا الله وحده لا شريك له ،له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير" (عشر مرات) (أو مرة واحدة عند الكسل)
"لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير”(مائة مرة إذا أصبح)
"سبحان الله وبحمده عدد خلقهِ ورِضَا نفسِهِ وزِنُة عَرشِهِ ومِداد كلماته" (ثلاث مرات إذا أصبح)
"اللهم إني أسألك علماً نافعاً، ورزقاً طيباً، وعملاً متقبلاً" (إذا أصبح)
"أستغفر الله وأتوب إليه" (مائة مرة في اليوم)
"أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق" (ثلاث مرات إذا أمسى)
"اللهم صل وسلم على نبينا محمد" (عشر مرات)

شاطر | 
 

 هل تعلم لماذا لاينشرح صدرك ويزول همك رغم أنك تصلي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 601
نقاط : 1371
تاريخ التسجيل : 09/11/2013

مُساهمةموضوع: هل تعلم لماذا لاينشرح صدرك ويزول همك رغم أنك تصلي    الثلاثاء نوفمبر 19, 2013 6:24 pm



[b]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل تعلم لماذا لاينشرح صدرك ويزول همك رغم أنك تصلي وتقرأ القران وربما صمت وتصدقت ؟


الكثير منا يصلي ويصوم ويقرأ كلام ربه وربما أكثر من الذكر

ومع ذلك يشعر أن حاله لا يتغير كثيرا وهمه إن أبعد عنه شبرا عاد أخرى وألتصق

وأنه كما هو لا أثر لذلك كله...

هل تعرفون السبب ؟؟

السبب بكل وضوح في القلب

ويعود كله إلى أننا تعبدنا الله بجوارحنا وعطلنا (عبادة القلوب) وهي
الغاية وعليها المدار ,والأعمال القلبية لها منزلة وقدر، وهي في الجملة
أعظم من أعمال الجوارح

إننا حين نصلي صعود وقيام تتحرك جوارحنا لكن ....قلوبنا لا تصلي فهي لاهية لا متدبرة ولا خاشعة
فلا يكون لصلاتنا أثر ولا معنى

فلا هي تنهانا على المنكر ولا هي تجلو عن قلوبنا الهم وعلى المشاق تعين.

وكذلك في تلاوتنا للقرآن الكريم فكيف هي أوضاعنا ....

ألسنا نفتح المصحف وتتحرك شفاهنا وتعلوا أصواتنا وقلوبنا تجول في الدنيا وتصول فهي لم تقرأ معنا؟؟

وكذلك في صيامنا فلا استشعار واحتساب وكف للنفس عن اللغو والصخب وتدبر أمر الله واستشعار الخضوع له.

المسألة كبيرة جدا فمن أراد السعادة والثمار الحقيقية من طاعة الله جل جلاله فليتعبد بالقلب مع الجوارح (فإن صلح صلح سائر الجسد)

وقد نحسن الصلاة والصدقة والعمرة وغيره بجوارحنا لكن لانحسن عبادة القلب

فمع أن عبادات الجوارح صلاحها في إتصال القلب وقيامه معها

كذلك له عبادات مستقلة كالتوكل , و الحب , وحسن الظن , والصبر , والرضى عن الله , وتعظيمه جل جلاله وووغيره

إن قلوبنا تغرق.....في الدنيا فقط

هل تعلمنا مايجب لربنا في قلوبنا ؟؟

أم أننا عطلنا القلب فلا توكل ولا تفويض ولا صبر ولا حسن ظن إن أصابنا ضر
هلعنا وجزعنا وأكثرنا الشكوى والأنين ولربما والعياذ بالله تسلل للقلب
القنوط

الله لا ينظر إلى أجسادنا ولكن ينظر إلى قلوبنا التي في الصدور

فأسالوا انفسكم كيف هي عبادة قلبي؟؟

هل قلبي قائما بعباداته؟؟

هل أنا توكلت على الله حق توكل وصدقت في الإعتماد عليه وتفويض الأمر إليه , أم أني أثق في كفاية الخلق أكثر؟

هل أنا أمتلىء حبا لله وخشية منه ورجاء له وحده؟

كيف قلبي والصبر والرضى عن الله جل جلاله؟

نحتاج للمجاهدة فالقلب سريع التقلب ومن ظفرت بعبادات القلب سعدت بالحياة الحقيقية
فانصحكم
أولا بالعلم في أعمال القلوب ها نحن ندير محركات البحث (قوقل ) وغيره فيما
نهوى من الدنيا فهلا استخدمناها لمعرفة أعمال القلوب وكيف نتوكل وكيف نصبر
وكيف نرضى وكيف نحبه جل جلاله وووو ليقوم القلب بالعبادات التي أرادها
وخلقه المولى جل جلاله لها

قال ابن تيمية رحمه الله

'فالقلب لا يصلح، ولا يفلح، ولا يسر ولا يطيب، ولا يطمئن ولا يسكن إلا
بعبادة ربه وحبه والإنابة إليه، ولو حصل له كل ما يلتذ به من المخلوقات لم
يطمئن ولم يسكن؛ إذ فيه فقر ذاتي إلى ربه من حيث هو معبوده ومحبوبه ومطلوبه
[/b]
وكماجاء فى كتاب مفتاح دار السعادة
ان القلب السليم الذي ينجو من عذاب الله هو القلب الذي قد سلم لربه وسلم لامره ولم تبق فيه منازعة ولا معارضة لخبره فهو سليم مما سوى الله لا يريد الا الله ولا يفعل إلا ما أمره الله- انه القلب الذي قد سلم لعبودية ربه حياء وخوفا وطمعا ورجاء ففنى بحبه عن حب ما سواه وبخوفه عن خوف ما سواه وبرجائه عن رجاء ما سواه وسلم لامره - وقد قال تعالى فى محكم آياته ( يوم لا ينفع مال ولابنون الا من أتى الله بقلب سليم ) .

كذلك معنى قوله تعالى( قالت الاعراب آمنا) فكان الرد عليهم من الله تعالى انهم مازالوا فى مرحلة الاسلام ولم يدخل الايمان بعد ويستقر فى قلوبهم أذ أن من الواضح والجلى أن مرحلة تنفيذ المنهج المظهرى للإسلام مثل تأدية العبادات كالصلاة ليست هى نهاية المطاف بل لابد من الايمان القلبى وراء كل شعيرة من الشعائر ولعل هذا ما قصد بالنية والنية كما نعلم محلها القلب والله اعلم

وليس الامر يقف عند هذا الحد بل يتعداه الى كافة المشاعر الانسانية مثل الرحمة والحب والايثار فالقلب الصادق تتجلى فى وجه حامله ملامحه المضيئة واذا كان المنافق يستطيع ان يسحرك بكلماته العذاب فان المطلع على القلب سبحانه وتعالى قد فضحه فى الدينا فى قوله تعالى( ومن الناس من يعجبك قوله فى الحياة الدنيا ويشهد الله على ما فى قلبه وهو ألد الخصام ) ولاحظ المغزى وراء قوله تعالى( الحياة الدنيا) وليس الاخرة وعلامات الايمان كما قلنا تتضح فى الوجه عند وجود الشفافية اللازمة كما يتضح الانفعال بالغضب ولذلك قال تعالى ( تعرفهم بسيماهم) وقال ايضا ( وجوه ناضرة الى ربها ناظرة)


**-قال تعالى:
{ من كان يرجو لقاء الله فان اجل الله لآت} العنكبوت :5 وقال :{ فمن كان يرجولقاء ربه فاليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه احدا} الكهف : 110 وقال تعالى : {اولئك الذين يرجون رحمة الله والله غفور رحيم } البقرة :318
" فالرجاء " حاد يحدو القلوب الى بلاد المحبوب , ويطيب لها السير .
فهذا يا عبد الله هو عمل القلب وهذه عبادته فتدبرها وانظر لحال قبلك كيف هو اذا لامس شغافه القران .


[b](اللهم رقق قلوبنا ,اللهم اني اعوذ بك من قلبٍ لايخشع ومن عين لاتدمع ياحي ياقيوم))
منقول
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hossam2014.yoo7.com
المدير
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 601
نقاط : 1371
تاريخ التسجيل : 09/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل تعلم لماذا لاينشرح صدرك ويزول همك رغم أنك تصلي    الثلاثاء نوفمبر 19, 2013 6:24 pm

[b][b] [b]كيف نعالج تعلق القلب بالذنب ؟ [/b]

[b]1- نسيان الذنب: [/b]

[b]ففي بعض الأوقات قد يفيد تذكر الذنب لينكسر القلب بين يدي الله إذا رأى العبد من نفسه عجبا أو كبرا.. فإذا تذكر ذنبه ذل لله.. [/b]
[b]ولكن ينتبه .. [/b]
[b]أنه إذا رأى من نفسه أنها إذا تذكرت سابق ذنبها تهيج خواطرها للعودة للمعصية فلينسى ذنبه.. فلكل نفس ما يصلحها.. وقد يكون فيما يصلح غيرها ما يفسدها هي.. وكلّ أعلم بنفسه وأحوالها وإن غلبه الشيطان فأنساه.. [/b]
[b]نعم نقول ينسى ذنبه إذا رأى من نفسه توقا إلى المعصيه..[/b]
[b]وفي هذا يقول بعض السلف :[/b]
[b]" إنّك حال المعصية كنت في حالة جفاء مع الله سبحانه وتعالى..[/b]
[b]اما بعد التوبة فقد أصبحت في حالة صفاء مع الله عز وجل.. [/b]
[b]وإنّ ذكر الجفاء في وقت الصفاء جفاء". [/b]

[b]2- هجر أماكن المعصية: [/b]

[b]أن تهجر مكان المعصية تماما.. لا تعود إليه.. [/b]
[b]إنّ البكاء على الأطلال سمة من تعلقت قلوبهم بغير الله..فمن كانت له علاقة وتاب الله عليه..تجده اذا سلك طريق يربطه بالمعصية يلاحظ انه يتذكره ويستعيد في مخيلته أيام المعصية.. [/b]
[b]لذا إذا أردت المحافظة على التوبة أهجرالمكان..لا تعود إليه مرة أخرى.. لا تمربه.. وإذا مررت به تذكر نعمة الله عليكوتقول الحمد لله الذي عافاني.. فغيرك ما يزال يسير في طريق اللهو..لايستطيع الفكاك منه.. وابك على معاصيك..وتذكر قوله صلى الله عليه وسلم عندما مر مع اصحابه بديار ثمود: [/b]

[b]" لا تدخلوا على هؤلاء المعذبين إلا ان تكونوا باكين فلا تدخلوا عليهم..لا يصيبكم ما أصابهم".أخرجه البخاري[/b]

[b]فالذي يريد النجاة لا يسكن في أرض موبوءة فإن ميكروبالمرض لا بد أن يصيبه.. فلا بد من هجر أماكن المعصية.. [/b]


[b]3- تغيير الرفقة: [/b]

[b]تغير رفقة السوء برفقة صالحة كذلك الالتصاق بالصالحين.. [/b]

[b]ومن تذكرك رؤيتهم بـ الله تعالى.. وتعينك صحبتهم على طاعة الله. [/b]

[b]4- استشعار لذة الطاعة: [/b]

[b]اللهم أذقنا برد عفوك.. ولذة عبادتك.. وحلاوة الايمان بك.. [/b]
[b]استشعار لذة العبادة.. لماذا؟.. لأنك إذا استشعرت لذة العبادة [/b]
[b]فإنك تستعيض بها عن لذة المعصية..إن للمعصية و للغفلة لذة ولسقيم القلب متعة..[/b]
[b]ولكن إذا استشعر لذة العبادة.. إذا سجدت ستتمتع وستشعر لذة القرب من الله ومعرفة حب الله.. وعلم لطف الله تعالى بعباده.. علم كرمه وجوده.. [/b]
[b]فإذا استشعرت كل هذا فاض قلبك بالإيمان وزاد.. وكلما خطرلك خاطر المعصية إهرع إالى الصلاة.. كيف لا والرسول يقول ارحنا بها يابلال [/b]


[b]5- الانشغال الدائم: [/b]

[b]إن الفراغ والشباب والجدة مفسدة للمرء أي مفسدة فإنك إن لم تشغل قلبك بالحق شغلك بالباطل..[/b]

[b]ابدأ بحفظ ما تيسر من القرآن.. احفظ السنّة.. [/b]
[b]تعلم الفقه.. تعلم العقيدة.. [/b]
[b]اقرأ سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم.. [/b]
[b]انظر في سير السلف الأوائل.. [/b]
[b]ابدأ العمل في الدعوة.. تحرّك لنصرة دين الله.. [/b]
[b]ساعد الفقراء.. إرع المساكين.. علّم الأطفال..[/b]
[b]فبهذا الانشغال ينقطع تعلق قلبك بالذنب. [/b]


[b]6- صدق الندم واستقباح الذنب: [/b]

[b]أن تصدق في الندم على ما فات..فيعافيك الله مما هو آت.. أصدق الله يصدقك..[/b]
[b]أصدق في الندم.. واستقباح الذنب.. .. فلا تعودإلى المعصية.. [/b]
[b]ويعينك الله على الثبات بعيدا عنها. [/b]


[b]7- تأملي أحوال الصالحين: [/b]


[b]قيل لبعض السلف: [/b]

[b]هل يستشعر العاصي لذة العبادة..؟؟ قال لا والله .. [/b]

[b]حين تتأمل أحوال الصالحين وتتأمل ـ مثلا ـ حال معاذ بن جبل عندما أصابه الطاعون فقال لغلامه: أنظر هل أصبحنا..؟.. قال: لا.. بعد.. فقال: أعوذ بالله من ليلة صباحها الى النار..؟؟ [/b]

[b]انظر من القائل..؟؟[/b]
[b]إنه معاذ بن جبل..!! إنه يخشى النار..!! [/b]
[b]فماذا نقول نحن..؟؟ [/b]

[b]واعجبا لخوف عمر مع عمله وعدله.. [/b]
[b]ولأمنك مع معصيتك وظلمك.. [/b]

[b]8- قصر الأمل ودوام ذكر الموت:[/b]

[b]إنّ الذي يذكر الموت بصفة دائمة يخشى أن يفاجأه الموت..[/b]
[b]فيلقى الله على معصيته... فيلقيه الله في النار ولا يبالي.. [/b]
[b]أول ما يجب عليك فعله هو أن تخلص قلبك من الذنب [/b]

[b]كما قال إبن الجوزي:[/b]
[b]" دّرب نفسك أنّك إذا اشتبك ثوبك في مسمار.. رجعت الى الخلف لتخلصه.. وهذا مسمار الذنب قد علق في قلبك أفلا تنتزعه..[/b]
[b]انزعه ولا تدعه في قلبك يغدو عليه الشيطان ويروح..[/b]
[b]اقلع عن الذنب من قلبك.. [/b]
[b]اللهم طهّر قلوبنا بالايمان.. [/b]


[b]9- عود نفسك على فعل الحسنات والإكثار منها: [/b]

[b]عوّد نفسك على الإكثار من الحسنات إنّ الحسنات يذهبن السيئات.. والماء الطاهر إذا ورد على الماء النجس يطهره[/b]
[b]قال صلى الله عليه وسلم:[/b]
[b]" وأتبع الحسنة السيئة تمحها"[/b]
[b]أخرجه الترمذي [/b][/b]
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hossam2014.yoo7.com
 
هل تعلم لماذا لاينشرح صدرك ويزول همك رغم أنك تصلي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاحلام :: منتدى الأسرة المسلمة :: ملتقي شباب الإسلام-
انتقل الى: